يتمتّع فريق العمل في مركز دائرة التكامل بالخبرة والكفاءة، بالإضافة إلى أنه مؤهل على أعلى مستوى في الجوانب التشخيصية والعلاجية من قِبل مركز علاج الأطفال المصابين بفرط الحركة وتشتت الانتباه في ميونيخ بألمانيا قبل بدء النشاط العملي في المركز. والأهم من ذلك أن آلية عمل التشخيص والعلاج تتم وفقاً لإرشادات المراجعة العاشرة للتصنيف الدولي للأمراض المعتمدة من قِبل منظمة الصحة العالمية. 

كما أن آلية عملنا تتم أولاً بوضع توصيف وتشخيص شامل للحالة، وهي تتم من خلال  جلسات متعددة  بهدف ضمان الوصول إلى تقييم شامل وموضوعي للاضطراب وأسبابه، ومن ثمّ يتم وضع أساس الخطة العلاجية بأسلوب متطوّر متعدد الأشكال.

 

الخطوة الأولى: تشخيص  حالة تشتت الانتباه وفرط الحركة

طريقة اكتشاف الآباء لحالة الطفل

هناك عدّة علامات لتشخيص الأعراض، لعل من أبرزها فرط النشاط، وردود الأفعال المندفعة مع وجود اضطرابات واضحة في الانتباه، لذلك يستحسن اختبار مدى تكرار وقوّة وتغيّر هذه العلامات لديهم في شتى المواقف سواءً داخل العائلة أو في الأنشطة التي تتطلّب نشاطاً وعزيمة في داخل المدرسة أو خارجها.  ولعل الاستبيانات الموجهة للوالدين تساهم بشكل كبير في تشخيص الحالة تشخيصاً دقيقاً.

الحصول على معلومات من الحضانة أو المدرسة

يُفضّل التنسيق مع المدرسة أو الحضانة، بعد استئذان الوالدين والحصول على موافقتهم عبر الهاتف أو التحدث بشكل شخصي معهم أو التقارير أو الاستبيانات، بهدف الوصول إلى  تشخيص الأعراض الرئيسية: فرط النشاط، وردود الأفعال المندفعة والاضطرابات الواضحة في الانتباه لرصد مدى تكرار وقوّة وتغيّر هذه العلامات لديهم في شتى المواقف.مراقبة سلوك الطفل

تعدّ مراقبة سلوك الطفل خلال عملية الاستكشاف وسيلة فعّالة، حيث يتم إجراء دراسات جسمانية ونفسية النفسي لتحديد أعراض فرط الحركة.

تشخيص الاضطرابات

تعتبر نوبات الغضب وتقلب المزاج خلال مرحلة الطفولة مؤشراً أساسياً لتحديد نشوء الأعراض الأساسية لفرط الحركة، وتتراوح هذه الأعراض بين الثابتة والمتقلبة أو حسب تأثر الطفل بالضغوط الخارجية.

 

اكتشاف الأعراض المحتملة

تظهر هذه الأعراض في صورة:

  • اضطراب محتمل في السلوكيات الاجتماعية
  • اضطرابات النمو بشكل محدّد
  • ضعف في الأداء المدرسي
  • مؤشرات على اضطرابات التعلّم
  • التخلف العقلي (صعوبات التعلّم أو التخلف العقلي)
  • اضطرابات التشنج (بما في ذلك متلازمة توريت)
  • نظرة سلبية عن الذات
  • اضطرابات الاكتئاب
  • اضطرابات القلق (وخاصة قلق الأداء)
  • اختلال العلاقات مع أفراد العائلة، والمعلمين والزملاء
  • اضطرابات طيف التوحد
  • متلازمة اسبرجر

وصف التحديات

يمرّ الطفل بمجموعة من والظروف النفسية العائلية التي تتمثل في:

  • سلوك الأبوين المتضارب
  • عدم وجود دفء في العلاقات الأسرية
  • طريقة تعامل الأبوين في المواقف التعليمية الصعبة
  • اختلاط المفاهيم عند الوالدين
  • توقعات العلاج
  • الاستعداد للمشاركة بفعالية

استقاء معلومات إضافية من المدرسة

تشمل هذه العملية:

  • اندماج الطفل ضمن مجموعة أقرانه
  • التعرّض لضغط في المدرسة (حجم الفصل الدراسي، وعدد الأطفال الذين يعانون من مشاكل سلوكية)
  • المصادر التعليمية المتاحة في المدرسة (مجموعات عمل صغيرة أو مجموعات تعلّم)
  • المفاهيم المغلوطة لدى المعلمين
  • توقعات العلاج
  • رغبة المعلم في المشاركة الفعّالة

الفحص الطبي للحالة

يقوم الطبيب النفسي المعالج للحالة بإجراء الفحص العصبي إذا لزم الأمر، كما يتم إجراء فحص تكميلي بالتعاون مع الطبيب  والمختصين إذا تبين أن هناك مشاكل في الرؤية والسمع .

اختبارات التقييم النفسي

يتم إجراء الاختبارات النفسية المتعارف عليها دولياً بشكل دوري، خاصة عند ظهور علامات على سلوك وأداء الطفل، مثل الرسوب والتراجع الدراسي، وقد يكون الاختبار النفسي في الحالات التي تواجه صعوبات حسية. وللأطفال ما دون سن المدرسة ننصح باستخدام الاستبيانات التي تهدف إلى التعرّف على مدى  التطور الحسي والتكامل لدى الطفل المصاب بتشتت الانتباه وفرط الحركة.

 

التشخيص التفريقي والتشخيص الإضافي

تشير المؤشرات خلال التشخيص الدقيق للأعراض التي نستمد بعض المعلومات الإضافية من المدرسة إلى التالي:

  • اضطرابات السلوك
  • التخلف العقلي الذي يظهرعلى شكل صعوبات في التعلّم أو الإعاقة العقلية
  • اضطرابات عميقة في النمو
  • اضطرابات الفزع أو القلق بصفة عامة
  • الصداع النصفي
  • المواد السامة العصبية في بيئة الطفل

التشخيص الاختياري الإضافي

يعتبر تشخيص أعراض نقص الانتباه وفرط الحركة من خلال رصدها بالفيديو في مواقف مماثلة، والتشخيص باستخدام وسائل مساعدة لفحص الانتباه والوظائف العصبية والنفسية فعّالاً لتأكيد التشخيص والعلاج بدقة.

 

الخطوة الثانية: علاج  تشتت الانتباه وفرط الحركة

يعتمد برنامج العلاج على حدة الاضطرابات التي يعاني منها الطفل، ويتم وضع برنامج علاج مناسب  لكل حالة من قبل كبار الأطباء والمتخصصين.

يشمل العلاج المتعدد لأعراض نقص الانتباه وفرط الحركة الآتي:

  1. العلاج السلوكي المعرفي 
  2. العلاج المهني والإبداعي
  3. برامج التدريب للآباء والمعلمين
  4. المعالجة الدوائية
  5. دعم التعلّم
  6. التدخلات في المدرسة
  7. التدخلات التكميلية لعلاج الاضطرابات المرضية المشتركة، وبخاصة:
  • التدريب على المهارات الاجتماعية بسبب نقص المهارات اللازمة والسلوك العدواني لدى الطفل.
  •  العلاج النفسي الفردي أو الجماعي بناءً على العلاج لسلوكي للحدّ من مشكلة الثقة بالنفس والمشاكل مع الأصدقاء.
  • العلاج بالتمرين للحدّ من اضطرابات النمو في جوانب معينة (اضطرابات التعلّم)
  • العلاج الدوائي لاضطرابات التشنج، والسلوك العدواني ، واكتئاب المزاج)